web statistics
دور الإنترنت في البحث العلمي - منتديات بوابة مصادر التعلم

 


عدد مرات النقر : 2,200
عدد  مرات الظهور : 10,870,048

عدد مرات النقر : 319
عدد  مرات الظهور : 3,815,4873
نققاش اختبار امناء مصادر التعلم ,,,, - أهم المواضيع مصادر التعلم ‏,,, - خطة1435 الفصل الثاني ,,, - التصاميم العشرة ,,, - المكتبة الالكترونية للكتب الدراسية ,,,
حقيبية تدريبية لتصنيف ديوي ,,,كيف نصلي ؟ فلم مدته 10 دقائق,,,نسبة التربية الخاصة ,,,

تنبيه الرسائل الخاصة مراقبة من الادارة ايضا يمنع وضع الاعلانات في غير منتدى الاعلانات


العودة   منتديات بوابة مصادر التعلم > قسم أمناء مصادر التعلم > ساحة تجمع امناء الدبلوم أوبرنامج مصادر التعلم والملفات المفيدة
التسجيل التعليمـــات التقويم اجعل كافة الأقسام مقروءة

ساحة تجمع امناء الدبلوم أوبرنامج مصادر التعلم والملفات المفيدة دبلوم مصادر التعلم والدراسات المتعلقة بمراكز مصادر التعلم هنا كل ما يخص الدبلوم والدورات المفيدة والتواصل بين اعضاء الدبلوم والدراسات والبحوث التي تخص مصادر التعلم والتعليم بشكل عام وكل ما يطور التعليم والمعلم

Tags H1 to H6

منتديات بوابة مصادر التعلم

دور الإنترنت في البحث العلمي

دور الإنترنت في البحث العلمي
إضافة رد
 
أدوات الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم 12-28-2010, 04:44 PM   #1
علي العمري
أمين مصادر المرحلة الابتدائية
 
الصورة الرمزية علي العمري
 
تاريخ التسجيل: Feb 2005
الدولة: المملكة العربية السعودية
المشاركات: 13,595
دور الإنترنت في البحث العلمي

دور الإنترنت في البحث العلمي

حين نتحدث عن الإنترنت ودورها في البحث العلمي فإننا نتحدث عن مجموعة من العلاقات المتعددة والمتشابكة والمتعارضة، وهذا ما يجعل الحديث في مثل هذا المجال من المسائل التي تحتاج إلى وضوح رؤى، وجلاء أفهام.

فحين نذكر الإنترنت والبحث العلمي نذكر التعارض الواضح والآراء المتناقضة هنا وهناك في قبول أو رفض أشكال التعامل المتعددة عبر الإنترنت، فالخلاف قائم في حكم التعاقدات الشرعية التي تتم عن طريق الإنترنت، وينطبق الخلاف ذاته حين نتحدث عن اعتبار التعاقدات القانونية من عدم اعتبارها، والأمر كذلك حين تكون المعاملات المالية هي التي تتم عبر هذا الوسيط 'الإنترنت'، وقس على ذلك كافة أشكال الممارسات التي تسمح بها هذه الشبكة, ومن هذه الممارسات: اعتماد الإنترنت كمصدر للبحث العلمي يقبل ويعتد به في كافة المجالات الأكاديمية والبحثية في العالم.

لأجل هذا التعارض، ولعدم الوصول في هذه القضية إلى رأي واضح حتى الآن، سأكتفي بالحديث عن علاقة الإنترنت بالبحث العلمي.

الإنترنت والبحث العلمي .. أرقام لها دلالات:

ـ نصيب البحث العلمي في البلاد العربية لا يتعدى 0.002% من الناتج المحلي، مقابل ما يزيد عن 2% بالنسبة لمعظم الدول الصناعية 'تتراوح النسبة بين 2,5 و5%'. 'التقرير الثاني للأمم المتحدة عن التنمية الإنسانية في المنطقة العربية 2002م'.

ـ 89% من الإنفاق على البحث والتطوير في البلدان العربية يأتي من مصادر حكومية، ولا تخصص القطاعات الإنتاجية والخدمية سوى 3% فقط من هذه المصادر. بينما تزيد هذه النسبة في الدول المتقدة على 50% 'التقرير الثاني للأمم المتحدة عن التنمية الإنسانية في المنطقة العربية 2002م'.

ـ حسب إحصاءات 1996م بلغ متوسط نسبة عدد الباحثين إلى عدد السكان عالميًا 946 باحثًا متفرغًا أو شبه متفرغ لكل مليون نسمة 'ما يقارب باحثًا واحدًا لكل ألف نسمة'، وتتراوح النسبة في الدول المتقدمة بين 2 ـ 6 باحثين لكل ألف نسمة، في حين تبلغ النسبة في الدول النامية0.35 باحث لكل ألف نسمة، ويصل المعدل في الدول العربية إلى ما دون ثلث المعدل العالمي إذ تبلغ 0.36 باحث لكل ألف نسمة، في حين أن هذه النسبة في إسرائيل تصل إلى معدل يعتبر من الأفضل عالميًا 5.2 باحثًا لكل ألف نسمة أي خمسة عشر ضعف المعدل العربي العام. 'مجتمع المعلومات في البلدان العربية ـ حالات دراسية ـ إعداد د. أمين القلق ـ المنظمة العربية للتربية والثقافة والعلوم ـ 2002م'.

ـ يستخدم الإنترنت في العالم نصف مليار شخص. 'دراسة أجرتها مؤسسة نيلسن الأمريكية لبحوث الإنترنت وصدرت في مارس 2003م'.

ـ 34% من سكان العالم يمثلون 75% من مجموع مستخدمي الإنترنت، وهذه الـ34% هي بالتحديد دول أمريكا الشمالية بوز/ ألن/ هاملتون 'دراسة قامت بها شركة بوز/ ألن/ هاملتون Booz/Allen/Hamilton'.

لا يوجد في العالم العربي سوى 18 جهاز حاسب لكل ألف فرد قياسًا إلى متوسط المعدل العالمي الذي يصل إلى نسبة 78.3 لكل فرد. 'تقرير التنمية البشرية العربية الأول الذي أعده مجموعة من الباحثين العرب بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية عام 2002م'.

ـ لا تتوافر خدمة الإنترنت إلا لحوالي 1.6% من مجموع الكثافة السكانية العربية. 'تقرير التنمية البشرية العربية الأول الذي أعده مجموعة من الباحثين العرب بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية عام 2002م'.

ـ فيما يكون العرب 5% من سكان العالم، فإنهم لا يتجاوزون كونهم 0.5% من مستخدمي الإنترنت في العالم. 'تقرير التنمية البشرية العربية الأول الذي أعده مجموعة من الباحثين العرب بالتعاون مع برنامج الأمم المتحدة للتنمية عام 2003م'.

ـ 30% من مستخدمي الإنترنت في العالم العربي يستخدمون الإنترنت في الدردشة [Chat]، بينما نصيب البحث العلمي لا يتجاوز الـ3% من هؤلاء المستخدمين. 'دراسة أجرتها مجلة إنترنت العالم العربي في شهر فبراير 2000م'.

غير أن هذه النسبة ربما تكون قد انخفضت في الدردشة لصالح البحث العلمي من خلال استطلاع الرأي الذي قامت به شبكة إسلام أون لاين.نت عامي 2002 و2003م. وشارك فيه أكثر من 11000 قارئٍ للعربية رغم أن منهم من لا يقيمون في الوطن العربي. إذ هم يمثلون خمسًا وستين دولة، وقد بلغت نسبة مستخدمي الإنترنت للدردشة 24.5%، فيما ارتفعت نسبة البحث العلمي لتجاوز الـ14% لتصبح 14.3%، ولعل هذا يكون مؤشرًا جيدًا ومفيدًا لما يمكن أن يبين اتجاه المستخدم العربي للاستفادة السليمة من الإنترنت.

الإنترنت والبحث العلمي .. مميزات ومجالات:

مميزات الإنترنت:

توفر الإنترنت للباحث مميزات كثيرة، أذكر منها ثماني نقاط:

1ـ الخروج من محيط البلد الضيق إلى مساحة العالم الرحبة:

تتيح الإنترنت للباحث القدرة على الحصول على المعلومات من مختلف أنحاء العالم، وتسمح له بالاطلاع على جل ما كتب في بحثه ومسألته العلمية.

2ـ تعدد المصادر والتحديث المستمر:

الإنترنت 'بوابة المعلومات' تسمح للباحث أن يجد ما يحتاجه من مصادر مختلفة، ولا يعتمد على الكتب التي صدرت في بلدٍ معينةٍ مثلاً، أو الموجودة في مكتبة جامعية ما، وإنما أمامه بوابة، ما إن يفتحها حتى تقدم له ما يحتاجه يأتيه من كل حدبٍ وصوب.

3ـ سهولة الوصول للمعلومة، وتوفير وقت الباحث:

إن تواجد محركات البحث المتعددة والمتطورة بما فيها من قدرة عالية وسهلة على البحث/ التصفح، تمكن أي باحث من البحث دون الحاجة إلى مساعدة من أحد، إضافة إلى تعدد هذه المحركات, وهذا ما يتيح البحث في أكثر من محرك في آن واحد، أو الانتقال من محرك إلى آخر عند عملية البحث، مما يؤدي إلى استحضار المعلومات المطلوبة من أكثر من مكان، كما أن تواجد محركات البحث يسمح للباحث أن يصل للمعلومة من خلال عدة مداخل، عبر الكلمة أو الموضوع أو الكاتب أو جهة النشر أو الجامعة أو البلد أو غير ذلك، وعملية البحث المباشر، ابتداءً من إعداد البحث، ووضع استراتيجية له إلى تنفيذه، والحصول على النتيجة تستغرق في المتوسط ما يتراوح بين ثلاثين وأربعين دقيقة فقط، وهو وقت قليل مقارنة بالوسائل الأخرى.

4ـ حداثة المعلومات:

لعل أهم ما يميز الإنترنت هو ما تتميز به من قدرة 'مثالية' على تحديث معلوماتها، فأي تطوير أو تحديث في كتاب سنوي مثلاً يحتاج عامًا كاملاً انتظارًا لصدور العدد السنوي منه ليتم هذا التعديل، والحال أصعب عندما يكون الأمر مرتبطًا بطبعات الكتب غير محددة الموعد، أما الإنترنت فالأمر لا يستغرق سوى بضع دقائق يتم خلالها تعديل المعلومة أو تحديثها أو إضافة معلومة جديدة.

5ـ انفتاح الإنترنت ماديًا ومعنويًا:

إن بإمكان أية شبكة فرعية أو محلية أن ترتبط بالإنترنت وتصبح جزءًا منها بصرف النظر عن موقعها الجغرافي أو توجهها الديني أو الاجتماعي أو السياسي؛ ولهذا حققت الإنترنت ما لم تحققه أية وسيلة أخرى في تاريخ البشرية، فبينما احتاجت خدمة المذياع نحو أربعين عامًا حتى يصبح لديها خمسون مليون مشترك؛ واحتاجت خدمات التلفزة 'التليفزيون' إلى ثلاثة عشر عامًا لتحقيق ذلك الرقم، نجد أن الإنترنت قد حققت في نحو أربعة أعوام أكثر من ذلك الرقم، وهو في تزايد مطرد ومستمر، فقد تجاوز عدد المستخدمين للإنترنت اليوم الثلاثمائة مليون مستخدم.

6ـ عدم التقيد بساعات محددة أو أماكن بعينها:

المادة معروضة مدة أربع وعشرين ساعة، ويمكن الحصول عليها في أي مكان وزمان.

7ـ المساعدة على التعلم 'التعاوني الجماعي':

ويمكن أن نسميها 'مجتمع الباحثين' إن جاز التعبير؛ حيث تقدم الإنترنت إمكانية الوصول إلى الباحثين أو المتابعين في مختلف أنحاء العالم، بل تمنح الإنترنت الفرصة للتواصل مع العلماء والمفكرين والباحثين المتخصصين والحصول على آرائهم وتوجيهاتهم، وهذا أمرٌ ـ ولا شك ـ مهمٌ وأساسي في احتياجات الباحث العلمية، كما تسمح بتداول الحوار العلمي بين المختصين، وهو ما يثري البحث العلمي وينميه ويطوره.

8ـ حرية المعلومات ومنع الاحتكار:

تساعد الإنترنت على حرية المعلومات متجاوزة مشكلات الرقابة وتتيح كذلك التساوي بين العديد من الدول، وتتيح كذلك التساوي بين الناس في تهيئة الوصول للمعلومات، فلا تحتكر هذه المعلومات لصالح جهة ما أو مكان واحد أو بلد بعينه، وهذا كله يسهم بدوره في حرية التفكير وفي تحقيق الحرية الفكرية، ويمنح الباحث فرصة الاطلاع على كافة الآراء والأقوال فيما يبحث فيه دون أن يقيد بقيد سياسي أو فكري أو معلوماتي.


مجالات استخدام الإنترنت في البحث العلمي:

تخدم الإنترنت البحث العلمي من وجوهٍ عديدة نذكر منها أربع نقاط:

1ـ المساعدة على توفير أكثر من طريقة في البحث والتعليم، ذلك أن الإنترنت ما هي إلا مكتبة كبيرة متشعبة المجالات ومترامية الأطراف تتوفر فيها الكتب والدراسات والأبحاث والمقالات في المجالات المختلفة.

2ـ الاطلاع على آخر الأبحاث العلمية، والإصدارات من المجلات والنشرات العامة والمتخصصة.

3ـ الاستفادة من البرامج والدورات والدراسات التعليمية الموجودة على الإنترنت، وهو ما يعرف بـ'E Learning', وهذه البرامج بتنوعها تفيد الباحثين في مجالاتهم أو في المجالات المرتبطة بها ككيفية كتابة الأبحاث مثلاً، كما أنها متاحة للباحثين حتى وإن لم تتواجد مثل هذه البرامج في بلده أو مدينته.

4ـ التنوع في وسائل العرض، فهناك الوسائط المتعددة، وهناك الوثائق والبيانات، وهناك الأفلام الوثائقية، إضافة إلى الأشكال التقليدية للمقال، وهذا كله يهيئ فرصة الاطلاع والاستفادة بصورة واسعة وغير مملة.

الإنترنت والبحث العلمي .. عوائق وعقبات:

رغم أن الإنترنت قد حققت الكثير من المزايا للباحثين وللبحث العلمي، إلا أن الأمر لا يخلو من عوائق وعقبات تقف في طريق البحث العلمي، منها ما هو ماديٌّ، ومنها ما هو بشري، وهي كثيرة نذكر منها ستة:

1ـ عدم المعرفة بالحاسب الآلي والإنترنت:

ذكر مايكلز 'Michels' في دراسته لنيل درجة الدكتوراه التي تقدم بها لجامعة مينسوتا عام 1996م، والتي كانت بعنوان: 'استخدام الكليات المتوسطة الإنترنت.. دراسة استخدام الإنترنت من قبل أعضاء هيئة التدريس' أنه بالرغم من تطبيقات الإنترنت في المصانع والغرف التجارية والأعمال الإدارية إلا أن تطبيقات استخدام هذه الشبكة في التعليم أقل من التوقع، وتسير ببطء شديد عند المقارنة بما ينبغي أن يكون، وذكر أن أسباب عزوف بعض أعضاء هيئة التدريس راجعة إلى عدم الوعي بأهمية هذه التقنية أولاً، وعدم القدرة على الاستخدام ثانيًا، وعدم استخدام الحاسوب ثالثًا.

2ـ عشوائية الإنترنت، وعدم دقة المعلومة:

بدأت الإنترنت عشوائية التأسيس، واستمرت كذلك، فكل إنسان بإمكانه فتح موقع يبث فيه ما شاء من معلومات، وينتج عن ذلك مظاهر كثيرة، منها عدم معرفة مدى صحة المعلومة أو دقتها، كما يمكن أن تنشر معلومة بشكل ما لتخدم غاية وراءها، يضاف إلى ذلك أن نتائج البحث مهما كانت دقيقة فإنها بالقطع ستحمل في طياتها نتائج عشوائية نظرًا لعشوائية المدخلات، كما لا يمكن التوثق من المعلومة عبر الإنترنت، إذ لا توجد وسائل ولا آليات للتوثيق عبر الإنترنت، لأن المعلومة ما هي إلا معلومة منثورة في بحر لجي من المعلومات، قد تمر دون تدقيق، وقد لا يلتفت إليها أحد، كما لا يمكن لمراكز الأبحاث والدراسات مهما بلغت من القوة والوسع أن تتابع كل كلمةٍ تنشر في هذا البحر المعلوماتي.

وقد أشار غليستر 'Glister' في بحثه الذي نشره في إحدى المجلات في الولايات المتحدة عام 1986م، وكان عنوانه:

“The Determination of Computer Competencies Needed by Teachers”

أشار الباحث إلى أن نتائج الأبحاث دلت على أن الباحثين عندما يحصلون على المعلومة من الإنترنت فإنهم يعتقدون صوابها وصحتها، وهذا خطأ في البحث العلمي، ذلك أن هناك مواقع غير معروفة أو على الأقل مشبوهة، ولهذا فعلى الباحثين تحري الدقة قبل اعتماد المعلومة.

كما لا يخفى أن معظم المواقع تسعى للحصول على إعلانات أو رعايات إعلانية، وهنا يصبح للمعلن دور وتأثير في مسائل الاتصال العلمي، بدلاً من المستفيد النهائي ـ وهو الباحث ـ الذي كان يتحكم في مسيرة التفاعل بينه وبين ما ينتج من معلومات علمية، مما يضر بالمصلحة العلمية لصالح المصلحة التسويقية.

3ـ عدم اعتماد الإنترنت كمصدر علمي موثوق:

ما زالت الإنترنت تعاني من مسألة التوثيق أو الأصالة فيما تقدمه من معلومات وبحوث, فمعظم الجامعات لم تعترف بها كمصدرٍ معلوماتي للبحث العلمي، فيضطر الباحث بالتالي إلى أن يبحث عن الكتب أو المصادر الورقية التي أشارت إليها المعلومات الموجودة على الإنترنت ليضعها كمصادر في بحثه، وهي مشكلة مستعصية وصعبة, خاصة إذا كانت هذه المصادر متوفرة في بلد بعيد، وقد يضطره هذا إلى تجاوز الأمانة العلمية إما بذكر مراجعها المذكورة على أنه اطلع عليها، أو بنسبتها لنفسه دون الإشارة إلى الكاتب الحقيقي، كما لا ننسى أن هناك العديد من المعلومات على الإنترنت غير مذيلة باسم صاحبها الحقيقي، بل ينسبها شخص آخر لنفسه، وهذا ما يشير إلى مشكلة متصاعدة يوميًا هي 'حقوق النشر' لأنها تم تجاوزها بمراحل كبيرة على شبكة الإنترنت.

4ـ التكلفة المادية:

وهذه قضية شرحها يطول، والحديث فيها متشعب، فعلى سبيل المثال يعتبر 'التأسيس' للتواصل مع الإنترنت مكلفًا، ذلك بأن تأسيس هذه الشبكة يحتاج لحواسب مجهزة، ولخطوط هاتف، كما أن الاتصال نفسه له تكلفة، يضاف إلى ذلك تطور البرامج والأجهزة المستمر واليومي، مما يضيف عبئًا جديدًا على الباحثين ومراكز الأبحاث.

يضاف إلى ذلك ما يعرف في مجال الإنترنت باسم 'Syndication' أو الاشتراك، حيث لا يمكن الوصول إلى مواقع عديدة إلا بدفع مبلغ يتم اشتراك الباحث من خلاله، والحقيقة أن العديد من المواقع المتخصصة ذات السمعة الطيبة والموثوق بها تستخدم هذا النظام، وهو ما يمثل عبئًا ماديًا آخر.

5ـ اللغة:

نظرًا لأن معظم البحوث المكتوبة في الإنترنت باللغة الإنجليزية '47% من مجموع المواقع على الإنترنت، بينما لا تتجاوز المواقع العربية 0.6%', لذا فإن الاستفادة الكاملة من هذه الشبكة ستكون من نصيب من يتقن هذه اللغة، والباحثون العرب في مجملهم مستواهم ضعيف على صعيد اللغات الأخرى، مما يحرم باحثينا العرب من معلومات مهمة ومفيدة لهم.

6ـ المشاكل الفنية التقنية:

إن انقطاع خط الإنترنت أو التيار الكهربائي أثناء البحث والتصفح مشكلة يواجهها مستخدمو الإنترنت، مما يضطر المستخدم إلى الرجوع مرة أخرى إلى الشبكة ليبدأ من جديد، كما قد يفقد البيانات التي كتبها، وفي معظم الأحيان يكون الدخول على الشبكة أو الرجوع إلى مواقع البحث التي كان يتصفح فيها الباحث أمرًا ليس بالسهل نظرًا لتشعب شبكة الإنترنت وتداخلها وتشابكها.

كما أن تعطل جهاز الحاسب لأي سبب كان يعتبر عقبة تقنية أخرى تعطل الباحث، وتؤخر بحثه.

هذا عوضًا عن انتهاء الاشتراكات الخاصة بالدخول على الإنترنت، وغير ذلك من عوائق تقنية فنية.

الإنترنت والبحث العلمي ..

استنتاجات وتوصيات:

في ضوء ما تقدم، يجدر بالمرء أن يقدم بعض الاستنتاجات والتوصيات التي تفيد الباحثين ومراكز البحث العلمي، وأخص بالذكر من هم في الوطن العربي، وهذه الاستنتاجات والتوصيات في ظل هذا التشابك الذي تحمله الإنترنت في طياتها لن يكون في اتجاه واحد، وإنما له اتجاهات متعددة، قد يكون من العسير توليفها لتمثل بوتقة واحدة متسقة، لذلك سأحرص على محاولة التوليف هذه، آملاً أن أنجح بتيسير الله تعالى.

استنتاجات وتوصيات:

1ـ ما زال البحث العلمي عمومًا، ودور الإنترنت فيه خصوصًا، في وطننا العربي بل والإسلامي يعاني من أزمة طاحنة وتخلف حضاري واضح وجلي.

2ـ مسألة التوثيق العلمي ودقة المعلومة عبر شبكة الإنترنت قضية يجب الالتفات إليها ومحاولة إيجاد السبل لحلها في أسرع وقت ممكن، وهو الدور الذي على الجامعات ومراكز الأبحاث والمؤسسات العلمية القيام به، وهي المنوطة بها دراسته وتقديم الحلول حوله، ويا حبذا لو قامت هذه الجهات بالتعاون فيما بينها لعمل مسابقات أبحاث يفتح فيها المجال للباحثين في تقديم أبحاثهم حول كيفية حل هذه المشكلة، ويمكن في ضوء هذه الأبحاث إقامة مؤتمرات علمية تجمع المتخصصين تنتهي بوضع استراتيجيات الإصلاح والعلاج.

3ـ هناك ضرورة لوضع ميثاق علمي ونظام وإجراءات لمواقع الإنترنت، ومن ثم منح المواقع التي تطبق الميثاق والنظام والإجراءات أن تنال شهادة بعلميتها واعتمادها على المستوى الأكاديمي، فيما يمكن أن يعرف بـ'الأيزو الأكاديمي ـ Academic Iso، يتم من خلال ذلك اعتماد الجامعات ومراكز الأبحاث والمؤسسات العلمية لمواقع الإنترنت التي حازت الشهادة كمصدر علمي موثق ومعترف به.

4ـ ينبغي على المؤسسات والجهات ومراكز المعلومات غير الحكومية أن تشارك بشكل أكبر في دعم البحث العلمي عمومًا، والبحث العلمي على الإنترنت على وجه الخصوص.

5ـ يجب العمل على إنشاء مواقع وقواعد بيانات باللغة العربية مبنية على أسس علمية كي يتسنى للباحثين تحقيق أكبر قدر من الاستفادة من تلك الشبكة.

6ـ أرى ضرورة إعادة تأهيل أساتذة الجامعات في مجال اللغات الأخرى غير العربية، وخاصة اللغة الإنجليزية، إضافة إلى زيادة جرعة التركيز في مناهج الجامعات على رفع مستوى اللغة عند الطلاب، واعتماد وجود لغة أخرى كشرط أساسي للقبول في الدراسات العليا في معظم التخصصات.

7ـ الإنترنت ثورة وثروة معلوماتية، لها مميزاتها المبدعة، غير أنها تحوي العديد من العقبات، ونجاحنا في استخدامها بشكل علمي صحيح يعتمد على عدة عوامل نحتاج إلى تأصيلها في مدارسنا ومؤسساتنا التعليمية، وتعليمها لأجيالنا، ومن هذه العوامل:

1ـ نشر ثقافة الإنترنت بين أولادنا بكافة مراحلهم التعليمية بدءًا من الابتدائية.

2ـ توفير الأماكن المجهزة بالتجهيزات اللازمة بالإنترنت في المدارس والمكتبات العامة، وتفعيل دورها.

3ـ قيام وزارات التربية والتعليم بوضع الخطط لتفعيل دور الاستفادة من الإنترنت في المؤسسات التعليمية، ومتابعة تنفيذ هذه الخطط.

4ـ وضع برنامج خاص لتدريب المعلمين على الإنترنت تمهيدًا لاستخدامها كأداة في التعليم.

5ـ دعم المدارس التي تستخدم فيها الإنترنت في كافة أشكال العملية التعليمية، إضافة إلى تحفيز المعلمين الذين يفعِّلون دور الإنترنت في العملية التربوية، وتكريم الطلبة المستخدمين للإنترنت.

خاتمة:

إذا كان حال أمتنا العربية والإسلامية من التأخر بمكان في مجال البحث العلمي، ويزداد هذا التأخر بحين نركز نظرتنا على دور الإنترنت في البحث العلمي، فإن التحرك لتأصيل مفهوم البحث العلمي عمومًا والإنترنت خصوصًا في أذهان شبابنا وأطفالنا يغدو أمرًا لا مناص منه إذا شئنا أن نوجد لأنفسنا مكانًا في العالم من حولنا، خاصة إذا أخذنا في الاعتبار ما قامت به الإنترنت من إلغاء للمسافات والحدود والحواجز، وهو ما لم يترك مجالاً لأحد بأن يدعي الجهل أو عدم العلم، فالمعلومات أصبحت متوافرة بشكلٍ لم يعد يمكن بعده الإنكار أو التجاهل.

إن البحث العلمي عمومًا، والإنترنت خصوصًا، هما المجال اليوم لأن توجِد الأمة ـ أية أمة ـ لها مكانًا في العالم، هكذا وإلا فقل على الأمة السلام.

تكنولوجيا :الجسور :عدد 10 ـ جمادى الأولى 1425هـ

__________________
0
من لديه مشكلة في تصفح الموقع او التسجيل يراسلني على البريد التالي aliamri9@hotmail.com
أيضا يفضل وضع رابط المشاركة التي بها المشكلة
والأفضل ان يكون تصفح الموقع من الحاسب الالي
اذا ما لك رغبة في تسجيل عضوية يمكنك الدخول بمعرف ضيف والرقم السري 123
لاتنسونا من دعواتكم تكفون

علي العمري غير متصل   رد مع اقتباس

عدد مرات النقر : 1,689
عدد  مرات الظهور : 3,026,429

عدد مرات النقر : 1,024
عدد  مرات الظهور : 2,963,390
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
البحث, العلمي, الإنترنت, دور, فى

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
خطوات التسجيل بدورة مهارة كتابة البحث العلمي دينار  ساحة الإعلانات المجانية المنوعة 0 04-29-2012 11:04 PM
خطوات التسجيل بدورة مهارة كتابة البحث العلمي دنانيير  ساحة الإعلانات المجانية المنوعة 0 05-11-2011 05:57 PM
البحث العلمي اسسه و طريقة كتابته - صحبة نت.rar علي العمري ساحة الكتب الالكترونية المنوعة pdf , doc 1 05-03-2011 11:48 PM
دورة ادارة البحث العملي واساليبه 2011 سنيريا  ساحة الإعلانات المجانية المنوعة 0 03-28-2011 10:06 AM
تكريم المتميزين في البحث العلمي abla الساحة العامة ثقافية اخبارية أسلامية صحية منوعة 5 12-13-2008 09:51 PM


الساعة الآن 10:10 AM


 بوابة مصادر التعلم  بوابة مصادر التعلم  بوابة مصادر التعلم  بوابة مصادر التعلم  بوابة مصادر التعلم  بوابة مصادر التعلم  بوابة مصادر التعلم
 بوابة مصادر التعلم  بوابة مصادر التعلم  بوابة مصادر التعلم  بوابة مصادر التعلم  بوابة مصادر التعلم  بوابة مصادر التعلم  بوابة مصادر التعلم
Powered by vBulletin® Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd. TranZ By Almuhajir
Ads Organizer 3.0.3 by Analytics - Distance Education